Mon. Oct 26th, 2020

الامة العربية

al umma al arabia

عون يدعو وفد بلاده لترسيم الحدود مع إسرائيل إلى التمسك بالحقوق اللبنانية المعترف بها دوليًا ويأمل التوصل إلى حل منصف

عون يدعو وفد بلاده لترسيم الحدود مع إسرائيل إلى التمسك بالحقوق اللبنانية المعترف بها دوليًا ويأمل التوصل إلى حل منصف

بيروت – (د ب أ)- دعا الرئيس  اللبناني العماد ميشال عون  اليوم  الثلاثاء الوفد اللبناني لترسيم الحدود  البحرية مع إسرائيل إلى التمسك بالحقوق اللبنانية المعترف بها دوليًا.

وقال عون، خلال ترؤسه في قصر بعبدا اليوم اجتماعا للوفد الذي سيتولى غدا الاربعاء  التفاوض التقني لترسيم الحدود مع إسرائيل، إن ” جلسات التفاوض ترعاها وتستضيفها الأمم المتحدة، وأن وجود الجانب الأمريكي في الاجتماعات هو كوسيط مسهّل لعملية التفاوض”.

وشدد على أن “هذه المفاوضات تقنية ومحددة بترسيم الحدود البحرية، وأن البحث يجب أن ينحصر في هذه المسألة تحديدًا”، متمنيا أن “يتم التوصل إلى حل منصف يحمي الحقوق السيادية للشعب اللبناني”.

وقال بيان صدر بعد الاجتماع إن رئيس الجمهورية أعطى توجيهاته للوفد التقني المكلف بالتفاوض غير المباشر استنادا إلى الاتفاق الاطار العملي للتفاوض حول ترسيم الحدود البحرية، على أن تبدأ المفاوضات على أساس الخط الذي ينطلق من نقطة رأس الناقورة براً التي نصت عليها اتفاقية بوليه نيوكومب عام 1923 .

وأضاف البيان أن الخط الذي ينطلق من نقطة رأس الناقورة براً يمتد ” بحراً استناداً إلى تقنية خط الوسط من دون احتساب أي تأثير للجزر الساحلية التابعة لفلسطين المحتلة، وفقاً لدراسة أعدتها قيادة الجيش اللبناني على أساس القانون الدولي”.

على الصعيد  نفسه، اجتمع الرئيس عون مع المنسق الخاص للأمم المتحدة يان كوبيتش وعرض معه الأوضاع العامة وموقف لبنان من المفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية الجنوبية.

وأعرب كوبيتش ” عن ترحيب الأمم المتحدة باستضافة جلسة المفاوضات”، مؤكداً أن ” المنظمة الدولية ستمارس دورها في استضافة ورعاية جلسة التفاوض وتقديم التسهيلات اللازمة لإنجاحها”.

ومن المقرر أن تبدأ غداً المفاوضات اللبنانية الإسرائيلية غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية بين البلدين بمقر تابع لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل)، في قرية الناقورة بجنوب لبنان تحت رعاية منسق الأمم المتحدة.

وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري أعلن بداية الشهر الحالي أن المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي سيجريها الجيش اللبناني تحت إشراف الرئيس عون.

وتعد إسرائيل ولبنان رسميا في حالة حرب، حيث تقع اشتباكات بشكل متكرر على طول الحدود بين الجيش الإسرائيلي وجماعة حزب الله.

ويتركز الخلاف بين البلدين حول أساليب ترسيم الحدود البحرية على مساحة تبلغ حوالي 856 كيلومترًا مربعًا من المياه.

وتزايد الاهتمام بقضية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين بعد اكتشافات الغاز الطبيعي في البحر الأبيض المتوسط، حيث يدعي كلا الجانبين باحقيتهما في احتياطات الغاز هناك.

وترأس الرئيس اللبناني  ميشال عون في قصر بعبدا اليوم الثلاثاء اجتماعا للوفد اللبناني الرسمي الذي سيتولى غدا الاربعاء التفاوض التقني لترسيم الحدود مع إسرائيل.

وذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام” اليوم أن الاجتماع عقد بحضور وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر، وقائد الجيش العماد جوزيف عون.

وكانت الرئاسة اللبنانية  أعلنت أمس الاثنين أن وفد التفاوض سيترأسه العميد الركن الطيار بسام ياسين، وسيضم في عضويته العقيد الركن البحري مازن بصبوص، ووسام شباط، عضو هيئة إدارة قطاع البترول في لبنان، إلى جانب الخبير في الشؤون البحرية نجيب مسيحي.

ومن المقرر أن يعقد الجانبان محادثات غير مباشرة غدا بتنسيق من الأمم المتحدة بشأن قضية ترسيم الحدود البحرية والبرية المتنازع عليها بين البلدين منذ فترة طويلة.

ومن المقرر عقد الاجتماعات بمقر تابع لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل)، في قرية الناقورة بجنوب لبنان تحت رعاية منسق الأمم المتحدة.

وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري أعلن بداية الشهر الحالي أن المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي سيجريها الجيش اللبناني تحت إشراف الرئيس عون.

وتعد إسرائيل ولبنان رسميا في حالة حرب، حيث تقع اشتباكات بشكل متكرر على طول الحدود بين الجيش الإسرائيلي وجماعة حزب الله.

ويتركز الخلاف بين البلدين حول أساليب ترسيم الحدود البحرية على مساحة تبلغ حوالي 856 كيلومترًا مربعًا من المياه.

وتزايد الاهتمام بقضية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين بعد اكتشافات الغاز الطبيعي في البحر الأبيض المتوسط، حيث يدعي كلا الجانبين باحقيتهما في احتياطات الغاز هناك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Copyright © All rights reserved.