Mon. Nov 18th, 2019

الامة العربية

al umma al arabia

حمدي العطار: الروائي “هونر كريم” يقدم لنا رواية على حافة الحقيقة والوهم “فانتازيا السيد جلجامش”

1 min read

بغداد – حمدي العطار:

ليس من السهل استحضار التاريخ القديم متمثل في البحث عن الخلود وعدم الموت في اطار رواية معاصرة ما لم يملك الروائي الادوات الفنية لتكون محاوراته ميتافزيقية تقترب احيانا من الاساطير لتمثل لنا الوهم في المدونات التاريخية التي تعتمد على المعجزات والسحر واللامعقول ، ويعيدنا – السارد- بعد ذلك من خلال الشخصيات المعاصرة ذات البعد التاريخي الى الحقيقة والمناخ الفكري والسياسي  بالعراق.

(فانتازيا السيد جلجامش) للروائي “هونر كريم” الصادرة عن دار سطور للنشر والتوزيع سنة الاصدار 2019 وتقع في 271 صفحة وتحتوي على واحد وعشرون فصلا تقدم لنا ملحمة جلجامش التاريخية عن سر الخلود من خلال تناول عشبة تبقي الانسان خالدا لا يموت! وأذا كان جلجامش قد فشل في هذا المسعى لكنه استفاد من فكرة الخلود ليجعلها في الذاكرة الرمزية وليس في الوجود المادي للانسان، فأن شخصيات هذه الرواية يصرون على ان العشبة موجودة في مكان ما بالاراضي العراقية وهي التي توفر لمن يتناولها (الخلود) وعدم الموت.

المدونات التاريخية

احد مكونات الثقافة العراقية ترجع الى المدونات التاريخية القديمة وعلى الرغم من ان كتب التاريخ والدراسات الاثرية وكذلك مجال التعبير بالمسرح والبالية قد تناولت جلجامش وصديقه انكيدو في اعمال ومحاولات لتفسير هذه الملحمة لكن ندرة تناولها روائيا يجعلنا نهتم بما قدمته هذه الرواية من رؤية فنية وادبية في سردية تغوص في عناصر الثقافة العراقية ، وتبدأ الحكاية من محاولات (عاصي) عامل تحت امرة المستكشف الانجليزي “جورج سميث” الذي حصل على منحة مالية ليواصل بحثه عن الأثار المدفونة تحت ارض (قرية كوينجيك) في نينوى ، فيقوم عاصي بسرقة اللوح “هذه الارض وما فيها من الكنوز هو أولى بها، من أن ينهبها هذا الرجل الإنجليزي، ويشحنها إلى بلاده” ص14

*سر الخلود

يركز السارد عدسة رؤيته على الجانب المادي والاجتماعي لملحمة جلجامش مع عدم غياب القيمة الرمزية لقصة الخلود في الملحمة، هو يضعنا سريعا- ايقاع السرد سريع- في وسط الحدث الرئيسي للرواية من خلال شخصية (سالم) الذي تجاوز عمره المائة عام وهو الذي ورث اللوح المسروق من قبل جده عاصي ،ويتضح ان الشيخ سالم قد توصل الى معرفة مكان العشبة التي تعطي الخلود لمن يتناولها بعد ان تعلم اللغة المسمارية وحل الغازها ” ذلك اللوح الذي ورثه الشيخ سالم عن جده عاصي، جعله يكتشف عشبة الخلود، والتي ستبقيه حيا أبد الدهر، وقد أصبح الآن عالة على الجميع، فجدهم المحني الظهر يسير وينهرهم دوما، دون أن يستطعيوا فعل شيء”ص17

*اشكالية البقاء

من خلال علاقة الشيخ سالم مع زوجته الشابة (ريم) والذي يعجز الشيخ سالم من ممارسة الجنس معها وشعورها بالحرمان والكراهية ومن ثم حملها وانجابها ولده (سيف) فأخذ يشك بها ” فالرجل برغم انه حاز الخلود، إلا إن طاقته الجنسية نفذت”ص62 فالخلايا لدى متقدمي العمر تكتفي فقط بالعمليات المهمة التي تهيئ الجسم للقيام بوظائفه اليومية مثل تمثيل الغذاء، العمليات الاخراجية ،والبروتينات وغيرها لكنها تتوقف عن القيام بالعديد من العمليات الحيوية الاخرى التي كانت تقوم بها في فترة الشباب ومنها (ممارسة الجنس)

ارادت ريم من الشيخ سالم ان يطلقها لكن العرف والتقاليد تمنع الشيخ المبارك الخالد من أن يطلقها” لذلك لجأت إلى محاولات أخرى للتخلص منه، حاولت مرة ان تضع السم في طعامه….. ولم يمت تيقنت بأنه حقا قد أكل من نبتة الخلود وأنه لا يؤثر فيه أي شيء، فحتى السم لم يقتله…كان الشيخ سالم سعيدا للحادثة، لأنها ساعدته في تأكيد حقيقة خلوده لأعدائه الذين كانوا يكذبون الحكاية برمتها”ص64

*المحور العلمي

السارد (كامل) وهو طالب الدكتواره في الاثار ، ومعه استاذه المتخصص بالاثار القديمة لاستاذ (أنور غانم) هما من يمثلان الجوانب العلمية والاكاديمية في الرواية واستطاع الروائي ان يجعلهما في قلب الاحداث بطريقة فنية بعيدة عن الاقحام “ناوله كامل ملف بحثه ( ملحمة جلجامش وأصل الخلود في العهد السومري) – فكرت مليا بأن أضيف قسما جديدا إلى الاطروحة، أتحدث فيه عن ماهية وحقيقة الخلود، الذي ورد في الملحمة ،،\ – تذكرت ..هناك شيء مهم جدا، سوف يفيدك في بحثك، ولكنني لا اعرف مدى حقيقة الأمر..واصل الدكتور – فيما مضى قام اثنان من تلاميذي بزيارة رجل مسن، اسمه الشيخ سالم يدعي بأنه قد أكتشف نبتة الخلود”ص29 هنا يبدأ كامل بالبحث عن خيوط هذه الجزئية ويلتقي باحد الطالبين ويراسل الطالب الاخر الذي يعيش خارج العراق، ويسافر الى قرية كونيجيك في نينوى لمقابلة الشيخ المعمر وتواجهه صعوبات كثيرة من جماعات ارهابية مسلحة ومن الامريكان وتدخل الاسطورة والخيال في الحاضر كما هي قوية في الماضي ليتعرض الى عملية ذبح من قبل الارهابين لكنه يستطيع ان يضع رأس الثور المذبوح على جسده ليكمل عملية السرد والرواية ،غلاف الروية توضح فنيا شكل البطل السارد كامل بعد قطع رأسه من قبل الارهابين.ويعثر على الشيخ سالم ميتا في الكهف بعد سرقة رجال السلطة اللوح!

  • المحور السياسي

حاول الروائي ان يقدم التنوع والتناسق بين الشخصسات على الرغم صعوبة ما ذهب اليه لكنه اراد تقديم الحدث والشخصية الرئيسية بصيغة متعددة الدلالة والاشكال، فكان لا بد ان يضخ جانب سياسي في هذه الرواية فكانت شخصية مسؤول كبير في الدولة ورئيس كتلة برلمانية (شهاب الدين عبد الهادي) وحارسه (فرحان) وشقيقه الذي يسكن في قرية الشيخ سالم (سرحان)و(فاضل) “سيدي هناك كهل في قريتنا..و الرجل يملك لوحا تاريخيا قديما، يتحدث عن سر الخلود.\ – من أين له ذلك اللوح؟\حصل عليه من جده.. وفيه تلميح لسر الخلود\- فاضل اذهب إلى القرية وأحضر لي تلك القطعة الاثرية من ذلك العجوز… ولكن قبل ان ترحل إذهب إلى البروفسور (أنور غانم) هو عالم آثار تاكد منه اولا أن ما كان يقوله هذا الرجل صحيحا”ص55 هكذا الروائي يجعل الشخصيات مترابطة بالحدث حتى القارئ يتشوق ويتخيل ذهنيا وشعوريا ما سوف يحدث للجميع، لنرى السياسي لماذا يريد الخلود وهو يحدث نفسه بالرواية” ماذا لو كان هذا الرجل صحيحا، وأحصل على الحياة الأبدية، سأفعل ما في وسعي لأصل إلى كرسي الرئاسة، عند ذاك سأحكم البلد إلى أبد الأبدين، بقبضة من حديد”ص55

الخاتمة

الاسلوب الذي استخدمه الروائي من خلال اعادة القارئ الى التاريخ القديم مرورا بمراحل زمنية خطيرة ومهمة في حياة العراقيين (الحروب) في زمن صدام، ومن ثم الاحتلال والحاضر المرتبك ، استطاع توظيف الملحمة التاريخية واعادتها للحياة المعاصرة وتأثيرها على الاحداث والشخصيات ،كانت السردية متحركة وسريعة الايقاع قريبة من الاسطورة والتاريخ مؤثرة في الحياة المعاصرة واثبت الكاتب بإن الاشارات التاريخية في السردية قادرة على الاحتفاظ بطاقتها الارجاعية وقيمتها الوثائقية.

شروط التعليق: التزام زوار "هنا العرب" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Copyright © All rights reserved | Hunaalarab
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com