Tue. Sep 17th, 2019

الامة العربية

al umma al arabia

ما معنى أن تكون شاعرا عربيا حرا؟

 الحبيب ناصري

أن تكون شاعرا، في زمن عربي، مازال لم ينفض، وإلى اليوم، بعض أتربة البؤس واليأس، معناه أنك اخترت واجهة من أجمل الواجهات الثقافية العربية، لكي تقول قولك، همسااتك، بل لكي تضع لمساتك الأخيرة على جرح عربي ما، في زمن ما، وفي جغرافية عربية ما.
إن الحديث عن حرية شعرنا العربي اليوم، حديث أسس له العديد من المنظرين سابقا، واليوم، يطرح من جديد، من خلال سؤال يحمل في عمقه، العديد من الدلالات. فسؤال، ما معنى أن تكون شاعرا عربيا حرا؟ سؤال يشعر المتلقي، أو من يطرحه، بقشعريرة تدب إلى روحه، وكأنها انشراح، وكسر لكل القيود التي تحاصره كعربي، عالمنا لا يسير نحو أن يكون قرية صغيرة، بل بمثابة غرفة فرجة، أو بيت صغير يجمعنا نحن جميعا، كبشر، ننظر في وجوه بعضنا بعضا، نتنافس في من يمتلك الحق في الحياة، بل الحق في الحلم؟
مهما اختلفت المرجعيات الشعرية العربية والغربية، ومهما تساءلنا عن مفهوم الحرية، في ضوء معرفة ما، كالفلسفة أو القانون، أو الدين إلخ، تبقى الحرية  شرطا من شروط الإنسانية في أحلى وأبهى صورها البلاغية والجمالية. وما معنى أن تختار، أن تكون شاعرا في زمن ‎»اللاشعر»؟ وما معنى أن تجمع بينهما؟ بمعنى أن تكتب أو تقول قولا شعريا ما، وأنت الممسك بهذا الحق البشري، الذي به تتحقق كينونة إنسانيتنا؟
أن تكون من «قبيلة» الشعر، معناه، أنك ممسك بجمرة وحرقة السؤال. السؤال من أجل هدم الموجود، والبحث عن الممكن. وأن تتساءل في صورة من صورك الشعرية بحثا عن فكرة ما، أو قضية ما، كل هذا يؤكد أنك اخترت الحياة، بل أحببت أجمل ما يحمله الكائن البشري ككائن، وهو الوجدان، أي أن تنظر إلى عالمك/عالمنا، من زاوية الجمال. والجمال في الشعر يتجاوز مجرد الوجه أو الجسد، كمظهر من مظاهر الجمال الجسمي، إلى ما هو أعمق، جمال الذوق، أي أن تفسر لنا كعشاق لهذا الشعر، كيف يمكن القبض على متعة باطنية ما؟ في زمن ما؟ في مكان ما؟
ما أروع أن «يتخلى» الناقد بين الفينة والأخرى عن عدته النقدية، التي تطارده هنا وهناك، ليتحرر ولو للحظة ما، ليقول قولا كهذا، بل ليمارس لعبا من صنف آخر، إنه اللعب الباحث عن رقعة معرفية أوسع، إنها رقعة الإطلالة عما يجري في هذا العالم العربي، بعيون حرة، متحررة من سلطة السلطة، ومن سلطة قيم جاهزة، نحو البحث عن معرفة جديدة، مخلخلة للثابت، مكسرة لخطية الأشياء كما أريد لها. فهنا الطفولة في أجمل أزمنتها، طفولة الحياة، المولدة لطفولة الشعراء الذين يحملونها في كل رحلة بحث عن معنى ما، المولد لدلالة ما؟

ها هي الدنيا تولد من كلمة حرة عميقة، تخلخل شكلا ما، لتغني أغنية حياة جديدة ولدت من كلمات جديدة نتقاسمها من جديد.

أن تكون حرا في رقع جغرافية عربية، متناثرة، أنهكتها السياسة التي تفننت في ليلة قبض، على معرفة أو إشعاع بريق، ظل يئن طيلة دهر عربي جريح، معناه أنك أدركت كينونتك وكرمك الوجداني، أصبحت قادرا على البوح، فبح بما شئت، فأنت الآن حر، في وطنك العربي الحالم في يوم ما أن يلملم جرحه الغائر، هو اليوم جرح منه تتعلم كائنات أخرى كيف من الممكن أن يكون الجنوب، قصيدة شعر تهتز لها الأجساد، لترقص رقصتها الجميلة، بل لتتمايل  كيفما شاءت.
ألم أقل كم هو ممتع أن يتجرد نقدنا، من نواميسه التي بها يؤسس رؤيته لذاته وللآخر ولهذا الكون. آن الآوان أيها العربي/ الناقد/المولد لمعان ثانية، من معان أولى، أن تكون «رحيما» بهذه الأشياء التي تتأسس في رقعنا العربية، هنا يولد شاعر حر، سيقول لا، للقبح الذي يطارده هنا وهناك. الجمال والعشق للأشياء في صياغتها من جديد، عربون محبة كلمات عربية جديدة، ولدت من رحم الساحات، التي بعثرت أشياءها نحو بناء أشياء أخرى أكثر جمالا.
أن تكون شاعرنا العربي الحر، الممتع بصوره الحرة عن عالم عربي أفضل وأحسن لطفا بإنسانه، ذي السحنة السمحة، معناه، أنك امتلكت سرا من أسرار هذا الوجود، مموقعا حالنا نحن اليتامى في زمن أبوة عربية، آن الأوان ألا تكتمل إلا بأمومة عطف، ورحم قول، لا يصدأ بصدى كلام عابر، في رحلة عابرة، لابد من أن تنتهي نحو فضاءات أجمل، هي الأخرى مطالبة بأن تتلذذ، هندستها الجميلة، لبناء هندسات أفضل حال مما هو الآن.
هل الشاعر، إذن، مؤرخ للحظته، أم هو اليوم مطارد للحظة قول ممتعة، مستمدة من خريطة طريق تصاغ من جديد، ووفق سؤالنا نحن الذين اكتوينا بشعرية انتظارات طال أمدها، فولدت لحظة سكون رهيب مخيف لوجداننا العربي؟
لتقل قولك أيها العربي الشاعر، لتكن صفحة أخرى تنضاف إلى لحظات قلق نعانقه اليوم، ليخصب وليولد لنا ما شئنا نحن، الآن، وهنا، نعم هنا في هذا المكان، بل في ذلك المكان. رائحة صهيل الخيل، ورائحة البارود والغبار، ترعش أنفاسي، بولادة شاعر آخر ينضاف لشعراء غد أفضل، غد تسود فيه موسيقى الحياة، موسيقى تهز أجسادنا التي تعبت من ثقل كلمات كررت على مسامعنا دوما، من أجل أن نجترها كل مساء. ها هي الدنيا تولد من كلمة حرة عميقة، تخلخل شكلا ما، لتغني أغنية حياة جديدة ولدت من كلمات جديدة نتقاسمها من جديد.

٭ كاتب من المغرب

شروط التعليق: التزام زوار "هنا العرب" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Copyright © All rights reserved | Hunaalarab
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com