Sat. Mar 28th, 2020

الامة العربية

al umma al arabia

صحف مصرية: مصريون يتظاهرون أمام البيت الأبيض احتجاجا على سد النهضة! دار الإفتاء المصرية تنشر دعاء التحصين من “كورونا”! هل عدوى “الكورونا” تمنح الحصانة ولا تتكرر؟! نبيلة عبيد: مستمرون في تصوير “سكر زيادة” في لبنان رغم “كورونا”

صحف مصرية: مصريون يتظاهرون أمام البيت الأبيض احتجاجا على سد النهضة! دار الإفتاء المصرية تنشر دعاء التحصين من “كورونا”! هل عدوى “الكورونا” تمنح الحصانة ولا تتكرر؟! نبيلة عبيد: مستمرون في تصوير “سكر زيادة” في لبنان رغم “كورونا”

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:
تصدر قرار السيسي بتعليق الدراسة في الجامعات والمدارس عناوين الصحف، وهو القرار الذي تقبله المصريون بقبول حسن.
فيروس كورونا لا يزال متصدرا الصفحات الأولى وسط مخاوف عالمية.
وإلى التفاصيل: البداية من قرار السيسي، حيث كتبت “الأهرام” في عنوانها الرئيسي: “السيسي: تعليق الدراسة في الجامعات والمدارس لمدة أسبوعين “.
وكتبت “المساء” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر ” حفاظا على أرواح أبناء الشعب: السيسي: تعليق الدراسة أسبوعين ومائة مليار جنيه لمواجهة كورونا “.
عدوى الكورونا
ونبقى في سياق كورونا، ومقال خالد منتصر في “الوطن” “هل عدوى الكورونا تمنح الحصانة ولا تتكر؟ “، وجاء فيه: “ما زال معظم العلماء يقول، وبشكل غير مؤكد حتى الآن، إن الإصابة بالفيروس التاجى تؤدى إلى تطوير «مناعة قصيرة المدى على الأقل»، لكن هل هى مناعة إلى الأبد وطوال العمر؟، حتى كتابة هذه السطور وصل عدد الحالات العالمية للفيروس التاجى الجديد إلى 136390 حالة، حيث يواصل الوباء انتشاره حول العالم، ومع ذلك، تظهر أحدث الأرقام أن 69623 شخصاً، كثير منهم فى الصين حيث نشأ الفيروس، قد تعافوا من المرض، فى حين أن معدل الإصابة مرة أخرى وارد، حيث يعتقد الخبراء أن الإصابة بالفيروس مرة واحدة لا تعنى أنه لا يمكنك الإصابة به مرة أخرى.
السؤال الذى يطرحه الكثيرون هو: إذا تعافيت من الفيروس التاجى الجديد، هل سيمثل هذا حصانة لى على مدى الحياة مثل ما يحدث مع مرض الجديرى؟”.
وتابع منتصر: “حتى الآن، كان هناك أكثر من 5000 حالة وفاة بسبب الفيروسات التاجية على مستوى العالم، ومع ذلك، فإن معظم الأشخاص المصابين بفيروس Covid-19 يعانون من مرض خفيف ويتعافون، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، ووفقاً لـLi QinGyuan، مدير الوقاية من الالتهاب الرئوى وعلاجه فى مستشفى الصداقة الصينية اليابانية فى بكين، فإن الأشخاص المصابين بفيروس Covid-19 يطورون جسماً مضاداً للحماية، ولكن ليس من الواضح إلى متى تستمر الحماية، وصرح د. لى لموقع «يو إس إيه توداى»: «لكن فى بعض الأفراد لا يمكن للجسم المضاد أن يدوم طويلاً»، «بالنسبة لكثير من المرضى الذين تم شفاؤهم، هناك احتمال للانتكاس»، فى الأطفال، يُعتقد حالياً أن الفيروس يسبب تطور «مناعة قصيرة المدى على الأقل».
قال دكتور بيتر جونج، أستاذ مساعد فى طب الأطفال فى كلية الطب بجامعة تكساس فى هيوستن، لـ«هافينجتون»: «لا أحد يعرف على وجه اليقين، ولكن من المرجح أن يطور معظم الأطفال مناعة قصيرة المدى على الأقل للفيروس التاجى المحدد الذى يتسبب فى الإصابة بـCovid-19»، ويضيف: «ولكن مثلما يمكن أن تتحول الإنفلونزا، كذلك يمكن أن تتطور Covid-19، مما يجعل الفرد عرضة لاستعادة العدوى»، ومع ذلك، وفقاً للدكتور ستيفين جلوكمان، طبيب الأمراض المعدية فى Penn Medicine والمدير الطبى لـPenn Global Medicine، يبدو من المرجح أن الإصابة بالمرض تؤدى إلى مناعة فى معظم الأفراد كما هو موضح مع الآخرين فى الفيروسات التاجية، وأوضح أن «الفيروسات التاجية ليست جديدة، لقد كانت موجودة منذ فترة طويلة، والعديد من الأنواع -وليس البشر فقط- تحصل عليها»، «لذا فنحن نعرف قدراً كبيراً من الفيروسات التاجية بشكل عام. بالنسبة للجزء الأكبر، الشعور أنه بمجرد إصابتك بفيروس تاجى محدد، فأنت محصن.”
واختتم قائلا: “ليس لدينا ما يكفى من البيانات لقول ذلك مع هذا الفيروس التاجى، ولكن من المحتمل». وفقاً لإحدى الدراسات، يمكن للأشخاص المصابين بعدوى خفيفة اختبار نتائج إيجابية للفيروس عن طريق مسحات الحلق «لأيام وحتى أسابيع بعد مرضهم»، لكن هذا لا يعنى أنه من غير الممكن الإصابة بالمرض مرة أخرى، خاصةً فى أولئك الذين يعانون من نقص المناعة، توضح مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن الاستجابة المناعية لكوفيد 19 لم تُفهم بعد، «من غير المرجح أن تتم إعادة إصابة المرضى الذين يعانون من عدوى MERS-CoV بعد فترة وجيزة من شفائهم، ولكن من غير المعروف حتى الآن ما إذا كان سيتم ملاحظة حماية مناعية مماثلة للمرضى المصابين بـCovid-19»، فى حين أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لفهم ما إذا كان من الممكن أن يصاب الفرد مرة أخرى بالفيروسات التاجية الجديدة، يوصى الخبراء أولئك الذين أصيبوا باتباع خطوات النظافة التى حددها مركز السيطرة على الأمراض، والتى تشمل الابتعاد عن الأشخاص المرضى، وغسل اليدين بشكل متكرر، وباتباع نفس النصائح والتحذيرات، وعدم التعامل بثقة أنهم محصنون.”.
دارالإفتاء
ونبقى في السياق نفسه، حيث قالت “اليوم السابع” إن دار الإفتاء المصرية أعادت عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، نشر دعاء التحصين من الوباء.
وقالت دار الإفتاء المصرية، إن دعاء التحصين من الوباء: “تحصنت بذى العزة، واعتصمت برب الملكوت، وتوكلت على الحى الذى لا يموت، اللهم اصرف عنا الوباء، بلطفك يا لطيف، إنك على كل شىء قدير”.
كما قالت دار الإفتاء المصرية: “نهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن النفخ فى الطعام والشراب”.
فيما نشرت حديث آخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو:”عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، أَنَّهُ: سَمِعَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم يَقُولُ: «كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ فِي أَهْلِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالمَرْأَةُ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالخَادِمُ فِي مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ»، قَالَ: فَسَمِعْتُ هَؤُلَاءِ مِنَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلم، وَأَحْسِبُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وآله وسلم قَالَ: «وَالرَّجُلُ فِي مَالِ أَبِيهِ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ» متفق عليه”.
وكانت دار الإفتاء المصرية نشرت أربع وصايا حول فيروس كورونا وهى: ينبغى على المسلم ألا يصيبه الخوف والهلع الشديد من الابتلاءات التي قد تصيبه أو تصيب من حوله، بل عليه أن يتحلى بحسن الظن بربه وخالقه سبحانه، ويعلم علم اليقين أن الله عز وجل سوف ينجينا من هذا البلاء.
إذا أصاب المؤمن شىء من هذا البلاء فعليه بالصبر والأخذ بأسباب العلاج، وليعلم أن صبره على هذا البلاء سيكون سببًا لتكفير السيئات ورفع الدرجات.
شأن المسلم في أوقات البلاء والمحن أن يكون دائم الذكر والدعاء، فالنبي صلى الله عليه وسلم أوصانا بقول: «أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق» ثلاث مرات صباحًا و مساءً، فإن من قالها لا يصيبه شيء من البلاء إن شاء الله.
على المسلم أن يأخذ بأسباب الوقاية والسلامة الصحية المتبعة لدى الجهات المعنية، فهذا من باب الإحسان، يقول تعالى: {وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}البقرة: 195.
القبض على شخصين لترويجهما أخباراً مفبركة عن فيروس كورونا
ونبقى في سياق كورونا، حيث قالت “الأهرام” إن الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط اثنين من مروجى الشائعات والأخبار المفبركة حول انتشار فيروس كورونا بالبلاد وحدوث وفيات بأعداد كبيرة على غير الحقيقة.. وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهما.
سد النهضة
ومن الفيروسات، الى الأزمات، وأزمة سد النهضة، حيث كتبت “المصري اليوم” في صفحتها الأولى
” أوغندا تدعو لقمة عاجلة لحوض النيل لبحث أزمة سد النهضة”.
ووقفة عاجلة للمصريين
في السياق نفسه، كتبت “المصري اليوم” في صفحتها الأولى ” وقفة للجالية المصرية أمام البيت الأبيض اليوم”
وجاء في الخبر أن الوقفة احتجاجا على السد الإثيوبي.
نبيلة عبيد
ونختم بنبيلة عبيد، حيث نقلت عنها “الوطن” قولها:” مستمرة في تصوير مسلسل “سكر زيادة” الذي كان يحمل اسم “نساء من دهب”من قبل، في لبنان، رغم انتشار مرض كورونا، لافتة إلى أنّ فريق العمل يأخذ احتياطاته من النظافة والتعقيم طوال الوقت.
وأضافت نبيلة أنّ ما يحدث في العالم من انتشار فيروس كورونا أمر مؤسف، متابعة: “حزينة على ما يحدث في مصر ولبنان وجميع الدول العربية، ربنا يزيح هذه النقمة ويعديها على خير”.

مزيدا من الاخبار

Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com